مقالات| أ/مطيع سعيد المخلافي

قبائل البيضاء غنية عن التعريف فتاريخها الجمهوري والنضالي في ثورة السادس والعشرون من سبتمبر وفي المشاركة في فك وإنهاء حصار السبعين عن العاصمة صنعاء وإنهاء الحكم الامامي الكهنوتي معروف ومعلوم ومدون في أسمى وأنصع صفحات التاريخ.

وتوصلاً لهذا التاريخ الناصع والمشرف ها هي قبائل البيضاء تبدأ في تدشين مرحلة جديدة من النضال الوطني في سبيل الدفاع عن الأرض وعن العرض وعن الكرامة والشهامة.

مرحلة جديدة دشنتها فارسة البيضاء وشهيدة الجمهورية الشهيدة جهاد الأصبحي التي سجلت بدفاعها ومقاومتها لمليشيات الغدر والإجرام أروع وأقوى صور البطولة والشجاعة والفداء، لتشعل بدمها فتيل انتفاضة قبائل البيضاء التي تداعت وهبت من أجلها كل قبائل البيضاء وكواسرها شباباً وشيوخا من كل أنحاء وأرجاء المحافظة.

تقف قبائل البيضاء وعلي رأسها قبائل آل عواض بقيادة الشيخ ياسر العواضي في خندق واحد وترتص وتعمل بكل قبائلها وأحزابها ومكوناتها من أجل هدفاً وأحد هدف العزة والكرامة للبيضاء وأبنائها والخلاص من المليشيات وإرهابها.

والمطلوب من كل القبائل اليمنية في كل محافظات الجمهورية وخاصة المحافظات المجاورة لها مساندة قبائل البيضاء في معركة الخلاص من شبح الإمامة والكهنوت بالعدة والعتاد والرجال وتقديم كل وسائل الدعم والإمداد وتحريك وإشعال كل الجبهات وخاصة جبهات المحافظات القريبة في مارب والضالع وابين وكذلك اشعال جبهات السواحل الغربية وحتى ولو في جبهات البرح وحيس والتحيتا وزبيد والجراحي والدريهمي.

كما يتطلب الأمر إلى مساعدة ومساندة المغتربين والتجار وكل وسائل الإعلام الوطنية والشريفة وكل أبناء الوطن الأحرار بكل وسائل الدعم المادية والعسكرية والسياسية والإعلامية حتى يتم حسم المعركة وتحقيق النصر وتحقيق النصر بإذن الله.

إنتفاضة الثاني من ديسمبر مستمرة…

دم الشهيدة جهاد الأصبحي سيلحق عصابات الغدر والخيانة إلي أوكرهم

البيضاء علي طريق النصر والخلاص


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *